إنه أمر مُحرِج دائمًا أن أعترف بأنني بدأت (التخاطب مع الكينونات)بنفس القدر من الخوف والمقاومة للأشباح مثل أي شخص آخر.

كنتُ مُبتَدِئَة مُتَرَدِدَة و كان لدي خياران صعبان؛ يمكنني أن أستمر في الجري مع الخوف،  كرد فعل وأكون مجنونة قليلاً من جميع 'الأصوات في رأسي' و 'الظلال في الزاوية'، أو يمكنني الانفتاح، و جعلها تحت السيطرة و البدء في التعامل مع جميع الكينونات التي كنتُ على وعي بها.

تم خلق (التخاطب مع الكينونات) من اليأس و الضرورة. يمكنني إما أن أحاول و أَخْتَبِئ من وعيي بالأشباح أو التعامل معها.

ولذا فإن TTTE (التخاطب مع الكينونات) هي نتيجة لأنني تعاملت معها. في الواقع ، يمكن أن يكون شعار TTTE هو التحدث إلى الكينونات والتعامل معها!

في الأيام الأولى ، قبل أن أعرف أنه كان عليَّ اختيار التعامل مع الكينونات ، كان التأثير الذي أحدثه وعيي بالكينونة على حياتي كارثيًا تقريبًا. لقد أصبت بشلل الرهاب الاجتماعي (كلنا نعرف إلى أين سيؤدي ذلك إلى…. الفصام) و الاكتئاب العميق المظلم. يمكن أن يؤدي الوعي بالكينونة غير المُشَخَّص إلى جميع أنواع 'المشاكل' العقلية والجسدية.

حتى عندما اعترفت بأن لديَّ وعيًا بالكينونة ، لم يكن ذلك كافياً دائمًا للتعامل معه. كان علي أن أتعلم حقًا كيفية التعامل مع جميع الجوانب المختلفة لما تَتطلّبه الكينونات. التوضيح, التواصل, الاستقبال و التعاون.

لحسن الحظ ، حصلت على يد المساعدة من أكسس كونشيسنس(الوصول للوعي) التي برعت فيها يد والدي الماهرة. لقد عمل بلا كلل لتمكيني من الانفتاح على الوعي بدلاً من دفعه بعيدًا و قَدَّم لي الأدوات و النصائح الأولية في البداية لمعرفة كيفية التعامل مع الكينونات.

إنني مدينة له ولأكسس بالنصيب الأكبر من الامتنان الذي لديَّ الآن على الحياة المذهلة التي خلقتها (التخاطب مع الكينونات) لي.

عَلّمَني كيفية توضيح الكينونات و أَمسَك بيدي بينما كنت أستجمِع شجاعتي للتحدث إلى الأشباح. هذه الدروس الأولية منه هي التي زَيَنَّت صفحات دليل (التخاطب مع الكينونات الابتدائي).

كان التوضيح و التواصل هي الأدوات التي استخدمتها للخروج من الحفرة التي كان الوعي بالكينونة بها بالنسبة لي. في كل مرة قمت بها بتوضيح لكينونة كانت الغرفة التي كنت فيها، وحتى الكون أصبح مكانًا أكثر خفة و إشراقًا بطريقة لم يخلقها أي شيء آخر.

كنتُ أُوَضِّح ، أُوَضِّح ، أُوَضِّح و أخلق التغيير والمزيد من الفضاء. ثم عندما لم يكن التوضيح كافياً، تواصلت معهم ، أدَّى ذلك أيضًا إلى تغيير الكينونة و حَمَلَهُم على المُضي قُدمًا. لكن الأمر كان أشبه بكوني عاملة اجتماعية للكينونات بلا نهاية تلوح في الأفق. لم أتمكن من جعلهم يذهبون بعيدًا ولم أستطع أيضًا العيش مع متطلباتهم المستمرة.

كان عندما اكتشفت الاستقبال من الكينونات ، بدأت الأمور تَسعَد حقًا. حتى ذلك الحين ، كنت أرى التعامل مع الكينونات على أنه ذلك فقط . الاضطرار إلى التعامل معهم في حياتي اليومية فقط حتى أتمكن من الحصول على حياة دون أن أفقد نفسي.

لقد كان عنصر الاستقبال هو الذي وضع الوقود حقًا في الخزان إذا جاز التعبير، وأشعل ناري، و فَجَّر الكون بالامكانيات و أظهر لي عالماً عظيما لم أدركه ولم أتخيله أو  حتى حلمت بوجوده.

عندما بدأت أستقبل من الأرواح بدأ (التخاطب مع الكينونات) في التبلور. في البداية فقط مع الأفكار. ثم يقودها أسئلة الناس. بدأت الأشياء تخرج من فمي والتي كانت تغير ليس فقط الأشخاص أمامي و لكن الأرواح من حولهم.

آثار التحول والتوسُّع التي كنت قليلا على  استعداد للتوجه لها مع الناس كانت خارج المخططات، ولم أستطع إنكارها. كنت أُغادِر الجلسات نابضة بالحيوية وكان هناك طاقة أخرى حاضرة لم أستطع تحديدها في البداية. أدركت في النهاية أن الكينونات كانت تُدَفِّق علي امتنان.

في بعض الحالات ، ربما حاولت كينونة معينة الوصول إلى شخص ما لفترة طويلة حقًا. لقد كانوا ممتنين لي من أجلي وكان هذا الامتنان بمثابة تيار من الطاقة لم يكن مألوفاً لدي.

كلما تَمَكّنت من الحفاظ على الاستقبال الهائل من هذه الكائنات، كلما أصبحت حياتي كلها أكثر ديناميكية. اقتصاديًا ، بفرحة، حتى صحتي و بئر عميق من المعرفة التي لا يمكن فهمها بدأت في ترسيخ نفسها في كياني. جميع أجزائي التي حجبتها و انفصلت عنها لمحاولة الهروب و الابتعاد عن الوعي بدأت تعود! كان لدي المزيد من الوصول إليَّ و إلى كل الذي كنت قادرة عليه وكانت هذه هدية لم أكن لأتوقعها أبدًا.

و لم يكن الأمر مجرد استقبال من الكينونات للأشخاص الذين كنت أقوم بعمل جلسات معهم. كانت هناك أرواح أخرى حثتني على ذلك، والتي غذتني بالطاقة و أرادتني أن أكون صوت للوعي الروحي. ظللت أرغب في أن أستكين في كوني مجنونة لكنهم لم يتركوا جانبي وانتظروا بصبر حتى أحصل على إشارة و التحدث نيابة عن الكينونات. لخلق التخاطب مع الكينونات.

حاولت الانسحاب عدة مرات على طول الطريق. كان الأمر صعبًا للغاية، كان الناس يحكمون عليّ و شعرت أنه لا أحد يفهم ذلك. من حسن حظنا جميعًا، أن TTTE (التخاطب مع الكينونات) لم يتركني وحدي، و الكائنات العظيمة التي ساعدتني في تكوين ما هو عليه اليوم TTTE (التخاطب مع الكينونات) هي بعض من أعظم الهدايا والأصدقاء في حياتي.

بمجرد أن بدأت في رؤية مدى تغير الأشخاص باستخدام أدوات TTTE (التخاطب مع الكينونات)، أدركت حقًا مدى أهمية TTTE (التخاطب مع الكينونات) بالنسبة للكثيرين. إن إغلاق الوعي عن عالم الأرواح في جوهره يضر أكثر مما ينفع. لا يمكنك إبعاد الوعي، يمكنك فقط تقطيعك لنفسك حتى لا يتبقى منك شيء. إن فتح الباب أمام الوعي وخاصة الوعي الروحي يشبه المسار السريع لاستعادة أجزاء كبيرة منك.

بعد مرور خمسة عشر عامًا على الطريق، يُعَد TTTE (التخاطب مع الكينونات) منظمة متعددة الجنسيات تضم أكثر من 75 ميسِّرًا؛ أشخاص رائعين، يشاركون الهدايا والأدوات من أجل أن يكون وعي الكينونة سهلاً.

ما الذي يدعوك للخلق ومن بانتظارك لتستقبل؟

هل ترغب في اكتشاف المزيد حول التخاطب مع الكينونات®؟  انقر هنا لمزيد من المصادر بما في ذلك مقاطع الفيديو والمدونات والتسجيلات الصوتية وغير ذلك الكثير والكثير من التخاطب مع الكينونات.

هل تبحث عن أعظم وعي و قدرة في مجال الأرواح؟  لحضور كورس التخاطب مع الكينونات® مع شانون مباشرةً أو أونلاين ، انظر الكورسات القادمة هنا

HERE

هذا السؤال الذي يأخذه الجميع بعين الاعتبار في مرحلة ما من حياتهم!

سواء كنت تشاهد فيلم "الشبح" مع باتريك سويزي وديمي مور أو ترى بابًا ينغلق في يوم صيفي لا ريح فيه و أنت في المنزل بمفردك، هل تساءلت ... "ماذا لو كان لدي شعور آخر لم يخبرني به أحد؟"

لسوء الحظ ، فإن نقطتك المرجعية الوحيدة لعالم الروح حتى الآن كانت فقط من الأفلام و التراث!  إذن بماذا تُؤمن؟ أن هذه الأرواح مخيفة ولا يمكن السيطرة عليها وتطاردك؟ أم أنك في يوم من الأيام ستكون تلك الروح مع رسالة و التي لن يستمع إليها أحد ؟؟

و أُراهِن أنك تتساءل  أي هذين الخيارين هو الأكثر ترويعًا ؟!

استرخي.

ماذا لو لم يكونا فقط هذان الخياران؟

دعنا نرجع إلى "كل شيء لم تتعلمه عندما كنت تكبر" ...

لم يتم تعليمك أن الأشباح أو الأرواح أو الكينونات هي في الأساس نفس الناس ... بدون أجساد.

هناك أشخاص أذكياء، هناك أغبياء، هناك أشخاص طيبون، هناك أشخاص لئيمون، وهناك مدمنون على المخدرات وأشخاص رزينون ... والكثير منهم مرتبكون تمامًا وليس لديهم أدنى فكرة عما يفعلونه بنسبة 99.9٪ من الوقت!

أنت أيضًا لم تتعلم أنك، مثل الناس، قادر تمامًا على التعامل معهم. سيكون من السهل التعامل مع معظمهم وسيتحداك البعض أن تكون قادر وتكون أكثر وعيًا مما كنت على استعداد لأن تكونه حتى الآن! 

إذن هذه بعض الخطوات لعالم الروح ...

الآن، دعنا نتوسع حتى إلى مجال أكثر دقة مع الكائنات الموجودة من أجلك، تمامًا كما هو الحال بالنسبة للعالم الطبيعي للحيوانات؛ النباتات والأشجار.

هل سبق لك أن كنت في الغابة بمفردك، حواجزك منخفضة، ولم يكن لديك أجندة أو غاية معينة لأفكارك أو الاتجاه الذي تسير فيه ... التيار فيه تألق والهواء حي بشكل غير عادي في ذلك اليوم ...

هممم... هل ذلك اليوم مختلف؟ أو هل انخفضت حواجزك أكثر من ذي قبل و أنت تستقبل سحر أرواح الطبيعة التي تنتعش و تهدي كل يوم هؤلاء الذين هم مستعدين لاستقبالها؟

و لك يتسع عالم الأرواح، يتسع استقبالك و تُصبِح أكثر.

هل ما زلت تتساءل عما إذا كانت الأشباح حقيقية؟

أَم هل تتساءل عما أنت قادر عليه الآن؟

هل أنت مُستَعِّد للغوص في المزيد؟ انقر هنا

© Talk to the Entities. All rights reserved.
Data Protection Declaration
Terms & Conditions
chevron-down
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram